صحة الفم والأسنان

تأخر الحمل وعلاقته بالتهابات اللثة وامراض الأسنان

  • علاقة تأخر الحمل بأمراض الفم واللثة
  • تشير الدراسات الحديثة إلى وجود علاقة محتملة بين تأخر الحمل و أمراض الفم واللثة، خاصةً التهاب اللثة.
  • كيف تؤثر أمراض اللثة على الحمل؟
  • الالتهاب المزمن: تؤدي أمراض اللثة إلى التهاب مزمن في الجسم، مما قد يُؤثر على صحة الجهاز التناسلي ويُقلل من فرص الحمل.
  • البكتيريا: تُنتج بكتيريا الفم المُسببة لأمراض اللثة سمومًا تدخل مجرى الدم وتُؤثر على صحة البويضات والحيوانات المنوية.
  • مقاومة الأنسولين: ترتبط أمراض اللثة بزيادة مقاومة الأنسولين، مما قد يُؤدي إلى متلازمة المبيض متعدد الجيوب، وهي حالة تُؤثر على الخصوبة لدى النساء.
  • الدراسات والأبحاث:
  • أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Oral Microbiology أن النساء اللواتي يعانين من التهاب اللثة كنّ أكثر عرضة ** بثلاث مرات** لتأخر الحمل مقارنة بالنساء اللاتي لا يعانين من ذلك.
  • توصلت دراسة أخرى إلى أن النساء المصابات بمرض دواعم السن و التهاب اللثة معًا احتجن إلى أربعة أضعاف المدة للحمل مقارنة بالنساء غير المصابات.
  • نصائح للوقاية من تأخر الحمل بسبب أمراض اللثة:
  • العناية بنظافة الفم: يجب غسل الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا واستخدام خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة يوميًا.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام: يُنصح بزيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر لتنظيف الأسنان والكشف عن أي أمراض في اللثة.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي: تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الإقلاع عن التدخين: يُعد التدخين من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض اللثة.
  • التحكم في مستويات السكر في الدم: إذا كنتِ تعانين من مرض السكري، فمن المهم التحكم في مستويات السكر في الدم بشكل جيد.
  • من المهم استشارة الطبيب إذا كنتِ تواجهين صعوبة في الحمل، خاصةً إذا كنتِ تعانين من أمراض اللثة. يمكن للطبيب تقييم حالتك وتقديم النصائح والعلاجات المناسبة.
  • ملاحظة:
  • لا تزال العلاقة بين تأخر الحمل وأمراض اللثة قيد البحث، وهناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد هذه العلاقة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى